التغطية تقنية

مراجعة سماعات ابل “AirPods” المميزات، العيوب وأمور أخرى

ارتداء سمااعات ابل الجديدة “AirPod” قد يجعلك تبدو سخيفا بعض الشيء لكن الأسئلة الأهم التي يجب طرحها هي هل هذه السماعات جيدة كفاية؟ هل هي تستحق المبلغ الكبير الذي يجب دفعه من أجلها؟  الإجابة هي أن هذه السماعات اللاسلكية تستحق دفع 159 دولار مقابلها حيث ستدهشك هذه السماعات بدون شك. في موقع “تكنولوجي بوكت” قررنا أن نقوم بمراجعة هذه السماعات لزوارنا بعد أن أصبحت متوفرة الآن للشراء في بعض المناطق.

 

مريحة وثابتة : سماعات ابل الجديدة تعتبر خفيفة الوزن حيث يمكنها أن تبقى ثابتة في الأذنين أفضل من السماعات العادية لابل. وبالرغم من أن الكثيرين قد يلاحظون أن السماعات الجديدة تشبه تلك العادية من التفاحة الأمريكية إلا أن الأمر غير صحيح حيث تأتي سماعات “AirPods” بتغيير من حيث التصميم لجعلها تبقى ثابتة في الأذنين. فالسماعات العادية من ابل مع الكيبل قد تسقط من أذنيك خصوصا إذا لم تتلائم معهما، لكن مع عدم تواجد كيبل قد يتسبب في جر السماعات ووقوعها، تبقى ال “AirPods” ثابتة في الأذنين. هذا ويمكن إزالة السماعات اللاسلكية الخاصة بابل بسهولة من الأذنين كما يمكن إعادتها بسهولة وهي مريحة أيضا بفضل وزنها الخفيف.

 

شريحة W1 تجعل السماعات تتصل بسهولة مع أجهزة “iOS” : تم تصميم شريحة البلوتوث الخاصة بشركة ابل “W1” لجعلها تتصل تلقائيا بأجهزة ابل التي تعمل بأنظمة “iOS 10″، “WatchOs 3″ و”MacOS Sierra”. كل ما عليك القيام به هو أن تجعل سماعات “AirPods” قريبة من جهاز ابل الخاص بك لتنبثق لك رسالة تسألك التأكيد على وصل السماعات بجهازك، كما يمكنك أن تنتقل من استخدام السماعات على جهاز إلى جهاز أخر بسهولة. إذا كنت تملك هاتفا ذكيا من شركة أخرى غير ابل فأنت تبقى قادرا على استخدام السماعات بدون مشاكل أيضا عبر البلوتوث لكنك لن تستفيد من بعض المميزات الرائعة التي سيحصل عليها من يستخدمونها مع أجهزة التفاحة الأمريكية.

مرونة ومميزات رائعة : سماعات “AirPods” تعمل على وضعي “Mono” وكذلك “Stereo” حسب رغبة المستخدمين حيث يمكن استخدام سماعة أذن واحدة سواء اليسرى أو اليمنى. وحسب ابل فهذه السماعات تتوفر على نوع خاص من الميكروفونات لجعل السماعات تتعرف على صوتك، بهذا يمكنك إجراء اتصالاتك الهاتفية باستخدامها وستفاجئ بجودة الصوت. وبفضل بعض المستشعرات والمسرعات الموجودة على كل سماعة سيعرف الجهاز الذي تستخدمه معها سواء أيفون، أيباد أو ماك في حال كنت ترتدي السماعات أم لا وبذلك سيوقف تشغيل الملفات الصوتية أو المرئية التي كنت تستمع لها إلى حين إرجاع السماعات إلى أذنيك، كما أشرنا سابقا فهذه الميزة تشتغل مع أجهزة ابل فقط ولن تشتغل في حال استخدمت السماعات مع جهاز من شركة أخرى كسامسونغ مثلا.

 

اتصال لاسلكي جيد : الاتصال اللاسلكي جيد جدا بين السماعاتين ويعد أفضل من مجموعة من السماعات الأخرى التي تعمل بنفس التقنية. ونذكر من بين المنافسين لسماعات “AirPods” على سبيل المثال “Jabra Sport Elite”، “Bragi The Headphone” و”SkyBuds” لكن سماعات ابل تبقى هي الأفضل بين كل هذه السماعات في هذا المجال.

 

Ads

جودة الصوت رائعة : جودة الصوت على هذه السماعات رائعة جدا حيث أن السماعات وبالرغم من عدم توفرها على تقنية لعزل الضجيج تبقى جودة الصوت عليها جيدة بل رائعة فكل ما على المستخدم فعله للاستمتاع بصوت جيد هو ارتداؤها والبدء بالاستمتاع بصوت جيد. هذا ويمكن اعتبار جودة الصوت على سماعات “AirPods” أفضل من المتوسط. سماعات “Jabra Sport Elite” التي تتوفر على تصميم عازل للضجيج تتوفر على جودة صوت أفضل لكن ثمنها مرتفع مقارنة بسماعات ابل.

 

علبة الشحن وعمر البطارية : السماعات تأتي مع علبة شحن يتم وضعها فيها لشحنها عبر كيبل من نوع “Lightening”، أما عمر البطارية فهو محبط بعض الشيء حيث يمكن للمستخدم الاستمتاع بالسماعات لمدة 5 ساعات فقط وسيتوجب عليه شحنها مجددا لتعمل. وتقول ابل أن 15 دقيقة من الشحن ستجعل المستخدم يستمتع بالسماعات لمدة 3 ساعات وهو ما يعني أنها سريعة الشحن.

بعض مميزات السماعات :

  • السماعات تعمل بشكل لاسلكي
  • تتصل بسهولة مع أجهزة ابل الأخرى
  • جودة الصوت والاتصال رائعة
  • تأتي مع علبة لشحنها
  • يتم شحنها في ظرف بضع دقائق فقط

بعض عيوب هذه السماعات :

  • تصميم غير عازل للضجيج
  • لا يوجد تحكم بالسماعات سوى عبر تقنية “Siri”
  • سماعات أخرى تعمل بنفس التقنية لديها جودة صوت أفضل
  • منظرها سخيف وأنت ترتديها
  • ثمنها مرتفع

كانت هذه مراجعة لبعض الأمور التي قد تحبذونها في سماعات “AirPods” أو لا، نتمنى أن تشاطرونا آراءكم في التعليقات. هل أحببتم السماعات الجديدة من ابل؟ هل تفكرون في اقتنائها؟ وهل تبدو حقا سخيفة عند ارتدائها؟.

التعليقات مغلقة.