التغطية تقنية

لبلب .. محرك بحث عربي ينطلق من الإمارات

تم إطلاق محرك البحث لبلب في شهر اكتوبر الماضي وكان مقر هذا المحرك دولة الإمارات العربية المتحدة، يساعد موقع لبلب المستخدم العربي إلى سهولة الوصول بشكل مباشر إلى المحتوى العربي على الانترنت، ويتيح للمستخدم استثناء صفحات ذات مواضيع معينة من نتائج البحث مثل مواقع المنوعات والمواقع الدينية والمنتديات التي تسيطر على المحتوى العربي وتعيق الوصول إلى المحتوى المفيد، وقد تم إنشاء هذا المحرك نتيجة الحصول على بيانات هامة من تحليل المحتوى العربي على الانترنت وتصنيفه والتعرف إلى مواضيعه واللهجات التي تستخدم في انتاجه في كل بلد عربي والمواقع العربية التي تغلب عليها المواقع الدينية والمنوعات والمنتديات .

إجابات فورية معتمدة من محرك لبلب

أطلق محرك البحث العربي لبلب حزمة جديدة وخدمات من الإجابات الفورية التي تعتمد على الذكاء الاصطناعي، ومن هذه التحديثات والخدمات الجديدة عبارة عن معلومات عن الشركات ومعلومات عن الشخصيات ومعلومات عن الوصفات وعن الكتب والأفلام والطقس وتحويل العملات وأوقات الصلاة والوقت، ليقدم محرك البحث لبلب تجربة بحث أسرع وأفضل من المعتاد دون الحاجة إلى الانتقال بين الروابط والبحث في داخلها للحصول على نتيجة للبحث التي تأخذ وقت طويل جدا، لأن البحث عن المحتوى العربي بطيء وصعب، ولكن مع محرك البحث لبلب ستكون عملية البحث سريعة وذات كفاءة عالية ومع تطور محرك البحث كل فترة سيكون من السهل تطوير خدمات المحرك ليكون من السهل استخدامه بشكل أفضل.

Ads

يتيح محرك البحث لبلب سهولة الوصول إلى بعض المعلومات كإجابات مباشرة دون الحاجة إلى للضغط على الرابط، ويضيف لبلب معالجة ذكية مصممة لتصفية النتائج وإعادة ترتيبها بما يحقق تجربة أفضل للمستخدم ويقدم له خدمة بحث سريعة لأن زواحف لبلب تقوم بفهرسة الويب العربي بأكمله عن طريق استخدام أدوات فهرسة خاصة ولا تستثنى أي صفحة باللغة العربية ثم يضيف لبلب معالجة ذكية مصممة لتصفية النتائج واعادة ترتيبها بما يحقق تجربة أفضل للمستخدم وبالتالي يصل المستخدم إلى نتيجة بحثه بشكل أفضل وأيسر من المعتاد.

تحسين الفهم الآلي لللغة العربية 

يقوم محرك البحث لبلب بالتركيز على تقنيات الذكاء الاصطناعي وتعلم الآلة لتحسين الفهم الآلي للغة العربية وتحسين جودة النتائج للمستخدم العربي، وستقوم مختبرات لبيب بطرح خدمات بحث باللغة العربية  ب محرك بحث عربي خاصة بالمؤسسات والشركات للمساعدة في البحث بشكل أسرع.

مازال محرك البحث لبلب في مرحلة الإطلاق التجريبي وستكون نتائج البحث في مرحلة تطور وستستمر عمليات الأرشفة والفهرسة والتصنيف كما أن المحرك سيتعلم من طلبات البحث كلما استخدمه المستخدمين مما يؤدي إلى تحسين النتائج بشكل أكبر وأفضل، وكل هذه التغييرات والتحديثات في أول المشوار وعلى المدى البعيد سيقوم محرك البحث بتطوير نفسه، لأن فريق العمل الذي يعمل في مشروع لبلب يتضمن مجموعة مميزة من أكفأ مهندسي الذكاء الاصطناعي في المنطقة العربية الذين يسعون إلى تطويره بشكل أفضل.

التعليقات مغلقة.