التغطية تقنية

شركة أبل تحاول منافسة شركة سبوتيفاي في مجالي المسلسلات والأفلام الخاصة!

سنتحدث اليوم عن شركة أبل وما تنوي وتخطط له فيما يتعلق بالدخول في مجالي المسلسلات والأفلام الخاصة، لتحل منافسة بذلك علي شركة سبوتيفاي. حيث انتشرت العديد من الأخبار في الآونة الأخيرة أن شركة أبل كانت تقوم بإجراء مفاوضات مع شركة هوليود الغنية عن التعريف في مجال الإنتاج السينمائي، وذلك حول محتوي الأفلام والمسلسلات والإنتاج كذلك.

وذلك لأن شركة أبل تريد البدء في الدخول في ذلك المجال، وبما أنه من المعروف أن مجال إنتاج المسلسلات والأفلام مُكلف للغاية، ويحتاج لدراسة جدوي جيدة في البداية وتجربة الأجواء للتمكن من الدخول والمنافسة بشكل قوي خاصة في حالة وجود شركتين منافستين مثل سبوتيفاي، ونتفلكس.

Ads

وكما ورد في جريدة وول ستريت بأن شركة أبل في حال إنتاجها لذلك النوع من الأفلام والمسلسلات فإنها ستقوم بعرضهم من خلال منصتها ” آبل ميوزيك ” وتلك الإضافة تعتبرها أبل ستعمل علي إغراء المستخدمين لترك سبوتيفاي وغيرها من الشركات والتوجه إلي منصتهم.

وتسعي أبل بذلك بمنافسة سبوتيفاي، خاصة وأن الثانية لديها علي منصتها في ذلك المجال أضعاف ما تمتلكه شركة أبل من مستخدمين، وبخصوص ذلك فقد انتشرت مؤخراً بعض الشائعات التي تقول بأن الشركة ستقوم بإطلاق خدمة البث عبر الفيديو من خلال الإنترنت مثل شركة نتفلكس المنافسة القوية لها، ولكن الإقبال نحو تلك الخُطوة يحتاج لتكاليف باهظة الثمن لتوفير الإمكانيات الفنية وشراء حقوق الأفلام والمسلسلات، فلذلك يبدو أن الشركة فضلّت تقليل المخاطرة بمنافسة شركة سبوتيفاي كما ذكرنا وإغراء المستخدمين لها بتفضيل منصة آبل ميوزك الخاصة بهم.

وكما كان من المعروف سابقاً أن شركة أبل كانت تتبع إستراتيجية استخدام الحصريات في خدماتها الموسيقية، وكانت تتخذ تلك الطريقة أو الإستراتيجية إن صح التعبير كسبيل للمنافسة والتسويق لجذب المستخدمين لها، وكذلك من أجل التغطية علي عدم وجود جودة كافية فيما يتعلق بتجربة المستخدم والأغاني المُقترحة ..الخ. وهنا نجد أن شركة سبوتيفاي متفوقة عليها في تلك النقطة، حيث استطاعت خلال سنوات خبراتها في ذلك المجال من التعرف علي انماط وأذواق الاستماع، ولعل ذلك هو ما جعل منصة أو شركة سبوتيفاي تمتلك حوالي أكثر من 40 مليون مشترك، مقارنة بمنافستها أبل التي لديها حوالي 20 مليون فقط.

مواضيع أخري من هنا 

التعليقات مغلقة.