التغطية تقنية

أول هاتف لمحبي الألعاب من رازر

قررت شركة رازر إحداث ضجة كبيرة واقتحام سوق الهواتف الذكية من خلال هاتف قوي ومميز، والميزة الأكبر في الهاتف أنه مخصص لعشاق الألعاب من خلال مواصفات جديدة وامكانيات رائعة لم توجد في هواتف ذكية أخرى.
وفي هذا المقال سنتحدث عن مميزات هاتف Razer Phone وسنشرح أهميته لمحبي الألعاب.

أداء سريع للهاتف

يعمل الهاتف بمعالج سنابدراغون 835 مدعوم بذاكرة عشوائية DDR4 سعة 8 جيجان لذا فالهاتف سريع في الأداء كما أنه يقوم بالمهام اليومية ويشغل الألعاب الثلاثية الأبعاد بكل سهولة.

أداء الصوت

من ناحية الصوت يحتوي الجهاز على مكبر صوت قوي يقدم صوت مرتفع وواضح وفي الألعاب تكون الترددات المنخفضة واضحة.

أداءه في الألعاب

يحتوي الهاتف على قدرة جيدة للصمود عند تشغيل الألعاب فعند تشغيله في الألعاب لمدة طويلة لا ترتفع درجة حرارة الهاتف وذلك لأن الهاتف يحتوي على نظام تبريد ذكي، كما يحتوي الهاتف على أنبوب حرارة وطبقتين من العازل الحراري.

عمر بطارية الهاتف

يحتوي الجهاز على بطارية 4000 مللي أمبير وتوفر هذه البطارية عمر فوق المتوسط، وعند قيام المستخدم بتعديل إعدادات الجهاز.
فعندما يقوم المستخدم باستخدام معدل التحديث القياسي 60 هرتز فذلك لا يخفض عمر البطارية، أما إذا قام المستخدم برفع معدل التحديث فإن ذلك سيؤثر سلبا على عمر البطارية.
واستخدام الهاتف للألعاب يقلل من عمر البطارية واستخدام Game booster لرفع الأداء يقلل من عمر البطارية بشكل أكبر.

Ads

جودة الهاتف وتصميمه

يحتوي الهاتف على زر طاقة يحتوي على مستشعر للبصمة، وللهاتف هيكل معدني صلب باللون الأسود وجوانب مستقيمة، كما أن الهاتف ثقيل الوزن فهو يزن 197 جرام.
بالنسبة لجودة بناء الهاتف فهي ممتازة وقد مر الهاتف بعدة اختبارات للسقوط ولم يحدث له أي خدوش تذكر.

أهم مميزات الهاتف الشاشة

تتميز شاشة الجهاز بوضوح، فالشاشة تأتي بدقة 1440×2560 بمقاس 5.72 بوصة، كما يمكن للهاتف أن يقوم بتحسين نفسه ليعمل بسرعة 20-120 هرتز، ويمكن للجهاز أن يقوم بخفض معدل التحديث في المهام الأقل للحفاظ على عمر البطارية.
وشاشة الجهاز أكثر تجاوبا وسلاسة في الاستخدام.

نظام الجهاز

يعمل الهاتف بنظام اندرويد نوجا ويمكن أن يحدث الجهاز ليعمل بنظام أوريو مع تطبيق Nova Prime Launcher.
يوجد مع الهاتف إعدادات في خيارات التخصيص لمساعدة المستخدم في تحسين الشاشة، فيمكن تغيير الدقة الافتراضية للهاتف وتغييرات أخرى.

أداء ضعيف للكاميرا

يحتوي الجهاز على كاميرا خلفية مزدوجة بها مستشعر عريض الزاوية ومستشعر عدسة مقربة مع مستشعرين سامسونج 12 ميجابكسل، ويحتوي الجهاز أيضا على مستشعر يمكن من التصوير في الإضاءة الخافتة، ولكن الكاميرا تعمل فقط بشكل جيد في الإضاءة الجيدة، كما أن مستويات التباين ليست جيدة والصور لا تكون معالجة بشكل جيد.

بالرغم من أن هذه الكاميرا تعتبر من الكاميرات الرائدة لكنها لا تقدم أداء جيد، فالصور في الإضاءة الخافتة لا تبدو جيدة ويتم تصويرها بصعوبة بالإضافة إلى أن الكاميرا أدائها بطيء عند القيام بالتصوير خاصة في الإضاءة الباهتة والمختلطة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.